جاري تحميل ... info-WP

إعلان الرئيسية

مستجدات

إعلان في أعلي التدوينة

كيف تحمينا التمارين الرياضية من الإصابة بالزهايمر

يعرف الرياضيون أن تمرينًا قويًا يمكن أن ينتج عنه سيل من الأندورفين (هرمون تحسين المزاج). الآن هناك دليل على أن التمارين الرياضية تنتج هرمونًا آخر من شأنه أن يحسّن الذاكرة ويحمي من الإصابة بمرض الزهايمر، وهذا وفقًا لدراسة شارك في رئاستها أوتافيو أرانشيو، دكتور في الطب وباحث في كلية فاجيلوس للأطباء والجراحين في جامعة كولومبيا ومعهد تاوب.

 عنيت هذه الدراسة بالبحث عن مرض الزهايمر وشيخوخة الدماغ. نشرت هذه الدراسة في مجلة Nature Medicine. نعلم أن النشاط العضلي بإمكانه تحسين الذاكرة، كما اقترحت بعض الدراسات أنه يحمي من الإصابة بالزهايمر كذلك.

 ولكن الباحثين لا يعرفون كيف يتم هذا. قبل بضع سنوات، اكتشف الباحثون هرمونا يسمى irisin والذي يتم إفرازه في الدم أثناء النشاط البدني. تشير الدراسات الأولية إلى أن irisin يلعب دورا أساسيا في عملية الأيض (energy metabolism).

 لكن الأبحاث الجديدة وجدت أن هذا الهرمون قد يشجع أيضا نمو الخلايا العصبية في منطقة الحُصين في الدماغ ( hippocampus )، وهي منطقة بالغة الأهمية للتعلم والذاكرة. وقال أرانشيو ، وهو أستاذ في علم الأمراض وعلم الأحياء الخلوي والطب في كلية جامعة فاجيلوس بجامعة كولومبيا: “لقد أدى ذلك إلى زيادة احتمال أن يساعد irisin في تفسير سبب تحسين النشاط البدني للذاكرة كما يبدو أنه يلعب دورًا وقائيًا في اضطرابات الدماغ على غرار مرض الزهايمر”. 

هرمون irisin يقلّ في أدمغة المصابين بالزهايمر  بحث أرانشيو وزملاؤه في الجامعة الفيدرالية في ريو دي جانيرو في البرازيل وجامعة كوينز في كندا من خلال هذه الدراسة عن وجود صلة بين irisin والزهايمر لدى البشر. باستخدام عينات أنسجة من بنوك الأدمغة، حيث وجدوا أن irisin موجود في حُصين الإنسان (hippocampus) وأن نسبته تنخفض لدى المصابين بالزهايمر. لمعرفة دور irisin في الدماغ، أجرى الفريق تجاربا على الفئران.

 حيث تظهر هذه التجارب أن irisin، يحمي مشابك الدماغ وذاكرة هذه الفئران: فعندما تم تعطيل irisin في حُصين (hippopotamus) فئران سليمة، ضعفت نقاط الاشتباك العصبي والذاكرة. وبالمثل، فإن زيادة كمية irisin في الدماغ يقوي كلاً منها. السّباحة تزيد من هرمون irisin، وتحمي الذاكرة لدى الفئران: ثم درسوا تأثير التمارين الرياضية على irisin والدماغ، حيث وجد الباحثون أن الفئران التي سبحت كل يوم تقريبا لمدة خمسة أسابيع لم تضعف ذاكرتها رغم حقنها باميلويد بيتا -الذي يؤدي إلى انسداد الخلايا العصبية وإضعاف الذاكرة لدى مرضى الزهايمر-. 

ووجد الباحثون أيضا أن إيقاف هرمون irisin بفعل مخدّر أزال تماما أثر السباحة. الفئران التي سبحت وتمت معاملتها بمواد مثبطة لعمل irisin لا تؤدي بشكل أفضل من الفئران الأخرى في إختبار الذاكرة بعد ضخها بأميلويد بيتا. يقول أرانشيو إن النتائج تشير إلى أنه يمكن استغلال irisin لإيجاد دواء جديد لمنع أو علاج الخرف عند البشر. ويقوم فريقه الآن بالبحث عن مركبات صيدلانية يمكن أن تزيد من مستويات هذا الهرمون في الدماغ أو يمكن أن تحاكي عملها. ” أود بالتأكيد تشجيع الجميع على ممارسة الرياضة، لتعزيز وظيفة الدماغ والصحة عموما، لكن هذا غير ممكن بالنسبة للكثير من الناس، وخاصة أولئك الذين يعانون من أمراض الشيخوخة كأمراض القلب والتهاب المفاصل، أو الخرف. بالنسبة لأولئك الأفراد، هناك حاجة خاصة للأدوية التي يمكن أن تحاكي آثار irisin، تحمي المشابك، وتمنع تدهور الوظائف المعرفية”.
التالي
Newer Post
السابق
هذا هو أقدم مقال

No comments:

Post a Comment

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

Name

Email *

Message *